عدد المشاهدات : 579
كتاب إتحاف الخِلْ ببعض مكاشفات حبيب الكل

((قبل أن تقرأ هذا الكتاب))

اعلم بارك الله فيك أن المكاشفات والكرامات  التي تجري علي لسان أو يد ولي الله، إنما تجري في الغالب دون أن يشعر بها ، فهو لا يملك ضراً ولا نفعاً من نفسه لأحد بل يُقدره الله ويُعينه علي نفع عباده ، وكذلك لا يعلم الغيب من نفسه بل يكاشفه الله أحياناً ويحجُبه أحياناً أخري ،فتارة يكون الولي لا يدري عن الغيب شيء ، وتارة يعلم الكثير والكثير بإذن الله،وتارة يستطيع أن ينفع الناس بما خصه الله به أو بما كشف له من غيوب ،وتارة لا يستطيع أن يعرف هو نفسه ما غاب عنه ، وكم دعا لنا واستجاب الله دعاءه ، وكم من مرة سألنا فيها أن ندعوا  له ، والحق أن شيخنا ما كاشفنا بشيء غيبي إلاّ وجاء كالشمس في كبد السماء، ومع ذلك يقول لنا إن الله قادر علي أن يمحو ما أُخبركم به أو يبدله ولا أملك إلاّ أن أخبركم بما قيل لي أو كوشِفت به ، وكم سُئل عن غائب ولم يُقَدِّر له الله أن يعرف مكانه فكان يجيب لا أدري ، وكم أخبر الناس بأماكن الغائبين فوجدوهم ، وكم بَشَّر بعودة المفقودين وعادوا بفضل الله تبارك وتعالي.

فالأمر كله بيد الله لا بيد الولي، والكشف من الله للولي وليس من ذات الولي ، وما تقع الكرامات والمكاشفات إلاّ تثبيتاً لقلب مُحب جديد، أو إظهاراً لفضل ولي يحيا بيننا ولا نعرفه وإلاّ فكم من معجزات أجراها الله تعالي علي يد أنبياءه ولم يؤمن بها قومهم.

وفي النهاية :

ليست المكاشفات أو الكرامات وحدهما الدليل علي الولاية بل لابد كما قال حبيب الكل: من ملازمة الاستقامة لهما، ومن يظن أنه بمجرد وقوفه أمام حبيب الكل فسوف يخبره بحاله وما كان وما سوف يكون ، أو يخبره بمكان ضالته ، أو أن حاجته ستقضي لا محالة فهو واهم.

وليس هذا تقليلا لشأن شيخنا أو نفياً لحدوث مثل هذه الأشياء معاذ الله فكم من حوائج لا تقضي قضيت علي يديه وكم من مكاشفات أذهلت الحاضرين.

ولكن نقول هذا الكلام لتوضيح أنه لا يوجد شيء اسمه لابد أن يكون ، بل ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، هكذا علمنا مولانا

إن حال شيخنا الحبيب يكاد يشبه حال عوام الناس فتارة يتكلم وتارة يسكت وتارة يسمعك ما لا أذن سمعت ، وتارة يقع علي يديه الشريفة ما لا يُصدقه عقل.

إن حبيب الكل لا يكاشف إلاّ بما كشفه الله له ، ولا يقع علي يديه إلاّ ما أراد الله له أن يقع ، نفعنا الله به ورزقنا حسن الأدب معه.

                                       وصلي اللهم علي سيدنا محمد وآله أجمعين والحمد لله رب العالمين

                                                                                                                                                تشرف بكتابة هذه النبذة

                                                                                                                                                 محب حبيب الكل والأحباب

                                                                                                                                                  الحبيب: محمد عمران

                                                                                                                                            إمام وخطيب بوزارة الأوقاف


اسم الكتاب / إتحاف الخِلْ ببعض مكاشفات حبيب الكل

 جـمع  الحبيب / محمد  محمد  إبراهيم حسن  ( أبو أنس )

عدد الصفحات/  93صفحة           عدد النسخ /   1000 نسخة

كتاب اتحاف الخل ببعض مكاشفات حبيب الكل

دار الطباعة/   دار الحكيم للطباعة            بلد الطباعة/ القاهرة

تم  بحمد  الله  فى  الثاني عشر من  ربيع الأول 1436   هجري

 الموافق صباح يوم الجمعة 3 / 1 2015  ميلادي

الطبعة الأولي  

((الجزء الأول))

(من منشورات مؤسسة حبيب الكل الخيرية)

إعداد : أبناء صحبة الخير (أحباب حبيب الكل)

برعاية شيخ الصحبة ومؤسسها

حضرة الشريف: وائل محمد أبو عبيه الحسني    

(حبيب الكل)

قراءة الكتاب



دعاء احمد
2016-05-12 17:40:01

كتاب رائع


هندى
2016-06-01 02:32:35

مدد يا مولانا


محمدى
2016-06-13 13:17:34

اللهم اجزى شيخنا عنا خير الجزاء


زهراء بنت الحبيب
2016-06-14 06:47:21

مدد يا مولانا


دعاء حبيب
2016-08-14 07:04:44

اللهم بارك لحبيب الكل وزده من خيرك



أرسل تعليقك