عدد المشاهدات : 540
كتاب ﻗﻀﻴﺔ الجهر باﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻓﻰ ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ السنة
  • قالوا عن هذا الكتاب
  • إهداء
  • المقدمة
  • الباب الأول
    • أولا البسملة والجهر والإسرار فى اللغة
    • أقوال المذاهب الاربعة فى حكم البسملة
    • أدلة المسرين بالبسملة والقائلين بأنها ليست آية من القرآن الكريم
    • أدلة القائلين بأنها ليست آية من الأحاديث والسنة النبوية
    • أدلة المسرين النافين لها للجهر بها من الأحاديث والسنة النبوية
    • بعض أراء المسرين بالبسملة والنافين لها كآية من مصنف بن ابى شيبة
    • بعض أسماء المسرين بالبسملة أو القائلين بأنها ليست آية
  • الباب الثانى
    • الأدلة على ان البسملة آية قرآنية من القرآن الكريم
    • الأدلة على أن البسملة آية من الأحاديث والسنة
    • الأجلة على الجهر بالبسملة من القرآن الكريم
    • الأدلة على الجهر بالبسملة من الأحاديث والسنة النبوية
    • بعض أراء القائلين بالجهر بالبسملة وأنها آية من مصنف اب أبى شيبة
    • بعض أسماء القائلين بالجهر بالبسملة وأنها آية قرآنية
    • تعقيب ضرورى على ماسبق
  • الباب الثالث
    • مقدمة لابد منها
    • تحقيق شروط النسخ لأحاديث الإسرار بالبسملة
    • علة الإسرار بالبسملة
    • تذكي أخير لكل بصير
    • الخاتمة
  • المراجع


ﺇﺳﻢ ﺍﳌﺆﻟﻒ : الشريف وائل محمد أبو عبيه الحسنى (حبيب الكل )

راعى صحبة الخير (أحباب حبيب الكل )

ﺇﺳﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ : ﻗﻀﻴﺔ ﺍﳉﻬﺮ باﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻓﻰ ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ السنة
تمت ﺍﻟﻄﺒﺎﻋﺔ : ﺑﺪﺍﺭ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻴﻮﻡ                 ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻨﺴﺦ :  ١٠٠٠ ﻧﺴﺨﺔ
ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺎﺕ:  ١٦٠ﺻﻔﺤﺔ                     ﺭﻗﻢ ﺍﻹﻳﺪﺍﻉ : 2012/20148              

                     تاريخ الطباعة 11-11-2011
تمت بحمد  ﺍﷲ ﰲ ﻟﻴﻠﺔ ﲨﻌﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻲ ﺍﳌﺒﺎﺭﻙ

١٤٣٣ ﻫﺠﺮﻳﺔ٢٠١٢ ﻣﻴﻼﺩﻳﺔ

حقوق الطبع للمؤلف

كتاب وضع من أجل الدفاع عن قرآنية البسملة ,وشرعية الجهر بها ,والإنتصار لها

كلمات الشيخ الحبيب : مصطفى عفيفى

ﺒﺴﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﺭﺤﻤﻥ ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺍﻟﻤﻭﻓﻕ ﻟﻁﺭﻕ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴـﻼﻡ ﻋﻠـﻲ ﺴـﻴﺩﻨﺎ ﻤﺤﻤﺩ ﺸﻤﺱ ﺍﻟﻭﺠﻭﺩ ﻭﻜﻨﺯ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻭﻋﻠﻲ ﺁﻟﻪ ﻭﺃﺼﺤﺎﺒﻪ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﺤﺴﻨﻲ ﻭﺯﻴﺎﺩﺓ "ﻭﺒﻌﺩ" :

ﻓﻘﺩ ﺃﻁﻠﻌﺕ ﻋﻠﻲ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﺠﻠﻴل ﺍﻟﻤﺴﻤﻲ (ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﺎﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻤﻴﺯﺍﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ)

ﻓﻭﺠﺩﺘﻪ ﻓﺭﻴﺩﺍﹰ ﻓﻲ ﺒﺎﺒﻪ ﻭﻗﺩ ﺍﺤﺘﻭﻱ ﻋﻠﻲ ﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﺸﻭﺍﺭﺩ ﻭﻋﻤﻭﻡ ﺍﻟﻔﻭﺍﺌﺩ ﻭﺍﻟﻔﺭﺍﺌـﺩ ، ﻭﺨﺎﺼـﺔ ﻓﻲ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺒﺄﻤﺭ ﺍﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ.


كلمات الشيخ الحبيب : محمد عمران

ﺒﺴﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﺭﺤﻤﻥ ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ ﻭﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ ﻋﻠﻲ ﻨﻌﻤﺔ ﺍﻹﺴﻼﻡ ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠـﻲ ﺨﻴﺭ ﺍﻷﻨﺎﻡ ﺴﻴﺩﻨﺎ ﻤﺤﻤﺩ ﻭﺁﻟﻪ "ﻭﺒﻌﺩ" :ﻓﻲ ﻀﻭﺀ ﻤﺎ ﻗﺭﺃﺕ ﻤﻥ ﻜﺘﺎﺏ ﻤﻭﻻﻨﺎ ﺤﺒﻴﺏ ﺍﻟﻜل(ﻗﻀـﻴﺔ ﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﺎﻟﺒﺴﻤﻠﺔ) ﻴﺘﻀﺢ ﻟﻨﺎ ﺒﻌﺩ ﺴﺭﺩ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﻭﺍﻷﺤﺎﺩﻴﺙ ﺍﻟﻭﺍﺭﺩﺓ ﻭﺍﻟﺘﻌﻘﻴﺏ ﻓﻲ ﺍﻹﺴﺭﺍﺭ ﺒﺒﺴـﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﺭﺤﻤﻥ ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ ﻭﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﺒﺴﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﺭﺤﻤﻥ ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ ﺃﻥ ﺭﺴﻭل ﺍﷲ ﺼﻠﻲ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ قد ﺃﺴﺭ ﺒﺎﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻭﻗﺩ ﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻭﺃﺩﻟﺔ ﻤﻥ ﻋﺩﻫﺎ ﺁﻴﺔ ، ﻭﺃﺩﻟﺔ ﻤﻥ ﻫﻤﺸﻬﺎ، ﻓﺈﻥ ﺃﺩﻟﺔ ﺍﻹﺜﺒﺎﺕ ﻋﻠـﻲ ﺃﻨﻬﺎ ﺁﻴﺔ ﻭﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻫﻲ ﺃﻗﻭﻱ ﺤﺠﺔ ﻭﻴﺭﺠﺤﻬﺎ ﻜﺘﺎﺏ ﺍﷲ ﻓﻬﻲ ﺁﻴـﺔ ﻤـﻥ ﺴـﻭﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺘﺤﺔ ﺒﻨﻅﻡ ﺍﻟﻘﺭﺁﻥ ﻭﺍﻟﺘﺭﻗﻴﻡ ﻭﻫﻲ ﻜﻼﻡ ﺍﷲ ﻭﺃﻥ ﺍﻹﺜﺒﺎﺕ ﻫﻨﺎ ﺃﺤﻭﻁ ﻭﺩﻟﻴﻠﻪ ﺃﻗﻭﻱ ﻭﺃﺼﺢ ﻋﻨﺩ ﺃﻫل ﺍﻟﻔﻘﻪ ﻭﺃﺼﻭل ﺍﻟﻔﻘﻪ ﻭﻴﺅﺘﻲ ﺒﻬﺎ ﻟﻠﺨﺭﻭﺝ ﻤﻥ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﻜﻤﺎ ﺫﻫﺏ ﺒـﺫﻟﻙ ﺍﻹﻤـﺎﻡ ﺍﻟﺸـﺎﻓﻌﻲﻭﺃﺼﺤﺎﺒﻪ ﺤﻴﺙ ﺍﺴﺘﺩﻟﻭﺍ ﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﺒﺴﻡ ﺍﷲ  

ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ (ﺁﻴﺔ) ﻤﻥ ﻓﺎﺘﺤﺔ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻭﻋﺩﻫﺎ ﻓﻲ ﺴﻭﺭ ﺍﻟﻘﺭﺁﻥ ﻤﺎ ﻋﺩﺍ ﺴﻭﺭﺓ ﺒﺭﺍﺀﺓ ﻭﺍﻟﻭﺍﻗﻊ ﺃﻥ ﺃﻏﻠﺏ ﺃﻫل ﻤﺼﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺍﺕ ﻋﻠـﻲ ﻤﺫﻫﺏ ﺍﻹﻤﺎﻡ ﺍﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ ﻭﺇﻥ ﻜـﺎﻥ ﺭ ﺴـﻭل ﺍﷲ ﺼﻠﻲ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻗﺩ ﺃﺴﺭ ﺒﻬﺎ ﻓـﻲ ﺒﺩﺍﻴﺔ ﺍﻟﺩﻋﻭﺓ ﻓﻜﺎﻥ ﻟﻌﻠﹼﺔ ﻭﺒﻌﺩ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻥ ﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻷﻥ ﻋﻠﹼﺔ ﺍﻹﺴﺭﺍﺭ ﻗﺩ ﺯﺍﻟﺕ ﻭﻨﺤﻥ ﺍﻟﻴﻭﻡ ﻨﻌﻴﺵ ﻓﻲ ﺩﻴﺎﺭ ﺍﻹﺴﻼﻡ ﻓﻼ ﻋﻠﹼﺔ ﻟﻺﺴﺭﺍﺭ ﻨﺎﻫﻴﻙ ﻋﻥ ﻤﻥ ﻟﻡ ﻴﻌﺩﻫﺎ ﺁﻴﺔ، ﺒل ﻫﻲ ﺁﻴﺔ ﻤﻥ ﺍﻟﺴـﺒﻊ ﺍﻟﻤﺜﺎﻨﻲ ﻭﻫﻲ ﻜﻼﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﻤﺘﻌﺒﺩ ﺒﺘﻼﻭﺘﻪ، ﻭﻗﺒﺽ ﺭﺴﻭل ﺍﷲ ﺼﻠﻲ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺼﺤﺒﻪ ﻋﻠﻲ ﻜـﻼﻡ ﻗـﺩﻴﻡ ﻻ ﻴﻤـلُ ﺴﻤﺎﻋـﻪ ﺘﻨﺯﻩ ﻋﻥ ﻗـﻭلٍ ﻭﻓﻌلٍ ﻭﻨﻴـﺔ ﺒـﻪ ﺍﺸﺘﹸﻔﻲ ﻤـﻥ ﻜـل ﺩﺍﺀ ﻭﻨـُﻭﺭﻩ ﺩﻟﻴلٌ ﻟﻘﻠﺒﻲ ﻋﻨﺩ ﺠﻬﻠﻲ ﻭﺤﻴﺭﺘﻲ

ﻓﻴﺎﺭﺏ ﻤﺘﻌﻨﻲ ﺒﺴﺭ ﺒﺴﻡ ﺍﷲ ﻭﺤﺭﻭﻓﻪ ﻭﻨﻭﺭ ﺒﻪ ﻗﻠﺒﻲ ﻭﺴﻤﻌﻲ ﻭﻤﻘﻠﺘﻲ ﻭﺠﺯﻯ ﺍﷲ ﺸﻴﺨﻨﺎ ﻋﻥ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺠﻬﺩ ﻤﻥ ﺸﺭﺡ ﻭﺘﻌﻘﻴﺏ ﻭﺍﺴﺘﺩﻻل ﻭﺍﻷﺨﺫ ﺒﻨﺎ ﺇﻟﻲ ﻋـﻴﻥ ﺍﻟﺤـﻕ ﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻜﻤﺎ ﺴﻴﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺩﻴﺙ ﻋﻥ ﺍﻟﻨﺎﺴﺦ ﻭﺍﻟﻤﻨﺴﻭﺥ:

ﻭﺍﻟﺒﺭﻫﺎﻥ ، ﻭﺁﺨﺭ ﺩﻋﻭﺍﻨﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ


كلمات الشيخ الحبيب : محمد حلفاوي
ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻲ ﻤﻥ ﺒﻌﺙ ﻨﻭﺭﺍﹰ ﻭﻤﺭﺸﺩﺍﹰ ﻭﻫﺎﺩﻴﺎﹰ ﻟﻠﻌﺎﻟﻤﻴﻥ ﺴﻴﺩﻨﺎ ﻤﺤﻤﺩ ﺼﻠﻲ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﻋﻠﻲ ﺃﺼﺤﺎﺒﻪ ﺃﻋﻼﻡ ﺍﻟﻬﺩﻱ ﻭﺍﻟﺭﺸﺎﺩ ﻭﻤﻥ ﺘﺒﻌﻬﻡ ﺒﺈﺤﺴـﺎﻥ ﺇﻟـﻲ ﺒﻌﺩ ﺍﻹﻁﻼﻉ ﻋﻠﻲ ﻤﺤﺘﻭﻯ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺫﻱ ﺘﻨﺎﻭل ﻓﻴـﻪ ﺸـﻴﺨﻨﺎ ﺍﻟﺠﻠﻴـل ﻤﻭﻀـﻭ ﻋﺎﹰ ﻤـﻥ ﺍﻟﻤﻭﻀﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻜﺎﺜﺭ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺠﺩل ﺒﻴﻥ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﻫﻭ ﻤﻭﻀﻭﻉ ﺍﻟﺠﻬﺭ ﻭﺍﻹﺴﺭﺍﺭ ﺒﺎﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻋﻨﺩ ﻗﺭﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺭﺁﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﻓﻲ ﻏﻴﺭﻫﺎ ﻭﻗﺩ ﺃﺜﺒﺕ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﺅﻟﻑ ﺒﺎﻷﺩﻟﺔ ﺍﻟﻘﺎﻁﻌﺔ ﺤﺠﻴـﺔ ﺍﻟﺠﻬـﺭ ﺒﺎﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻭﺃﻨﻬﺎ ﺁﻴﺔ ﻤﻥ ﺍﻟﻘﺭﺁﻥ ، ﻭﻗﺩ ﺘﻔﺭﺩ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻋﻥ ﻏﻴﺭﻩ ﻤﻥ ﺍﻟﻜﺘﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻨﺎﻭﻟﺕ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﻭﻀﻭﻉ ﺒﺎﻟﺸﺭﺡ ﺍﻟﻭﺍﻀﺢ ﻭﺍﻟﻔﻬﻡ ﺍﻟﻔﺭﻴﺩ ﻓﻲ ﺍﺴﺘﺨﺭﺍﺝ ﻭﺍﺴﺘﻨﺒﺎﻁ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ، ﺇﻀـﺎﻓﺔ ﻟﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻤﻥ ﻨﻔﺤﺎﺕ ﻭﺇﻤﺩﺍﺩﺍﺕ ﺭﺒﺎﻨﻴﺔ ﻻ ﺘﻭﺠﺩ ﻓﻲ ﻏﻴﺭﻩ ﻤﻥ ﺍﻟﻜﺘﺏ ﻤﻤـﺎ ﻴﺠﻌـل ﻟـﻪ ﺍﻟﺭﻴـﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺤﺠﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﻭﻀﻭﻉ ، ﻭﻨﺴﺄل ﺍﷲ ﺃﻥ ﻴﺠﻌﻠﻪ ﻨﺎﻓﻌﺎﹰ ﺸﺎﻓﻌﺎﹰ ﻟﻤﻥ ﻴﺘﻨﺎﻭﻟﻪ ٠

 


كلمات الشيخ الحبيب : السيد شحات الحنفى

ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻲ ﺴـﻴﺩ ﺍﻷﻭﻟـﻴﻥ ﻭﺍﻵﺨـﺭﻴﻥ ﻭﺇﻤـﺎﻡ ﺍﻷﻨﺒﻴـﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﺭﺴﻠﻴﻥ ﺴﻴﺩﻨﺎ ﻤﺤﻤﺩ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺼﺤﺒﻪ ﻭﺴﻠﻡ ﺃﻤﺎ ﺒﻌﺩ:

ﻟﻘﺩ ﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻴﻤﺎ ﺴﺒﻕ ﻴﺘﻌﺎﻤﻠﻭﻥ ﻤﻊ ﺍﻟﻤﺴﺎﺌل ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻑ ﻓﻴﻬﺎ ﺒﺎﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻟﻤﻭﻋﻅﺔ ﺍﻟﺤﺴـﻨﺔ ﻭﻴﺭﺸﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﻰ ﺁﺭﺍﺀ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﻭﺍﻟﻨﺎﺱ ﺘﻌﻤل ﺒﻤﺎ ﺘﻁﻤﺌﻥ ﻨﻔﻭﺴﻬﺎ ﺍﻟﻴـﻪ ﻤـﻥ ﺩﻟﻴل ﻭﺤﺠﺔ ﺃﻤا ﻓﻰ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻭﻗﺕ ﺍﻟﺫﻯ ﺼﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻴﻪ ﻜﺎﻟﻐﺭﺒﺎﺀ ﻭﺼﺎﺭ ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ ﻓﻴﻪ ﻴـﺩﻋﻭﻥ ﺍﻟﻌﻠﻡ ﻭﺃﺨﺘﻠﻁ ﺍﻷﻤﺭ ﻤﺎﺒﻴﻥ ﺃﻤﻭﺍﺝ ﺍﻟﻔﺘﺎﻭﻯ ﺍﻟﻌﺠﻴﺒﺔ ﻭﺭﻴﺎﺡ ﺍﻟﻔﺘﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﺩﻴﻤﺔ ﻭﺒﻠﻎ ﺍﻷﻤﺭ ﺫﺭﻭﺘـﻪ ﺤﺘﻰ ﻭﺼل ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻘﺭﺁﻥ ﺍﻟﻜﺭﻴﻡ ﻭﻟﻴﺕ ﺍﻷﻤﺭ ﺠﺎﺀﻨﺎ ﻤﻥ ﺃﻋﺩﺍﺀ ﺩﻴﻨﻨﺎ ﺒل ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ ﺍﻟﻜﺒﺭﻯ ﺃﻨﻪ ﻭﺭﺩ ﻭﻟﻸﺴﻑ ﺍﻟﺸﺩﻴﺩ ﻤﻥ ﺒﻌﺽ ﺃﺌﻤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺠﺩ ﻓﻘﺎﻤﻭﺍ ﻴﻨﻜﺭﻭﻥ ﺍﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﺒﺈﺴﻡ ﺍﻟﺩﻴﻥ ﻭﻴﺒﺩﻋﻭﻥ ﻤـﻥ ﻴﻘﺭﺃﻫﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﻟﻭ ﺴﺭﺍﹰ ﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻥ ﺒﺫﻟﻙ ﻜﺘﺎﺏ ﺍﷲ ﻭﺴﻨﺔ ﻨﺒﻴـﻪ ﺼـﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴـﻪ ﻭﺴـﻠﻡ ﻭﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻥ ﺍﻟﺴﻠﻑ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻭﻜﻨﺎ ﻨﻅﻨﻬﺎ ﺒﺩﻋﺔ ﻭﺴﺭﻋﺎﻥ ﻤﺎ ﺴﺘﺘﻼﺸﻰ ﻜﻐﻴﺭﻫﺎ ، ﺇﻻﹼ ﺃﻨﻬﺎ ﺘﻔﺸـﺕ

ﺒﻴﻥ ﺍﻜﺜﺭ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻥ ﻭﻜﺎﺩﺕ ﺍﻟﻤﺴﺎﺠﺩ ﺃﻥ ﺘﺨﻠﻭ ﻤﻥ ﺃﻋﻅﻡ ﺃﺴﻤﺎﺀ ﺍﷲ ﻋﺯ ﻭﺠـل ، ﻓﻠﻬـﺫﺍ ﻗـﺎﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺤﺒﻴﺏ ﺍﻟﻜل ﻏﻴﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺇﺴﻡ ﺍﷲ ﻭﺇﻨﺘﺼﺎﺭﺍﹰ ﻟﻜﻼﻡ ﺍﷲ ﻋﺯ ﻭﺠل ﺒﻌﻤل ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻁﻴـﺏ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ﺒﺈﺫﻥ ﺍﷲ ﻤﺒﻴﻨﺎﹰ ﻓﻴﻪ ﺒﺎﻟﺤﺠﺔ ﺍﻟﺜﺎﺒﺘﺔ ﻭﺍﻟﺜﻭﺍﺒﺕ ﺍﻟﻘﺎﻁﻌﺔ ﻤﺎ ﻴﺅﻜﺩ ﻗﺭﺁﻨﻴﺘﻬﺎ ﻭﺘﻼﻭﺘﻬﺎ ﻓـﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺒﺎﺴﻠﻭﺏ ﺠﺩﻴﺩ ﻭﺸﻜل ﻓﺭﻴﺩ ﻴﺨﺘﻠﻑ ﻜﺜﻴﺭﺍﹰ ﻋﻥ ﺃﺴﺎﻟﻴﺏ ﻤﻥ ﺴﺒﻘﻭﻩ ﻓﻰ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﺤﻜﺎﻡ ﺍﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﺤﺘﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﻴﻜﺎﺩ ﻻ ﻴﺘﺭﻜﻪ ﺤﺘﻰ ﻴﻨﺘﻬﻰ ﻤﻨﻪ ﻭﻴﺨـﺭﺝ ﺒﺎﻹﻗﺘﻨـﺎﻉ ﺍﻟﺘـﺎﻡ ﻭﺍﻟﻴﻘـﻴﻥ ﺍﻟﺭﺍﺴﺦ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻜﻼﻡ ﺍﷲ، ﻭﻴﻨﺒﻐﻰ ﺃﻥ ﻴﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺠﻬﺭ ﺒﻪ ﻭﻴﺴﺭ ﺒﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺴـﺭ ﺒـﻪ ﻜﻤﺎ ﺫﻫﺏ ﺍﻟﻰ ﺫﻟﻙ ﺍﻹﻤﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻰ، ﻓﻤﻥ ﺒﺭﻜﺎﺕ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺃﻨﻪ ﻴﺒﻠﻎ ﺒﻘـﺎﺭﺉ ﺍﻟﺒﺴـﻤﻠﺔ ﻓـﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﻰ ﺃﻥ ﺘﻼﻭﺘﻬﺎ ﻫﻰ ﺍﻟﺤﻕ ﺍﻟﺫﻯ ﻻ ﺸﻙ ﻓﻴﻪ ، ﻭﺃﺨﻴﺭﺍﹰ ﺃﺴﺄل ﺍﷲ ﺍﻟﻌﻅـﻴﻡ ﺭﺏ ﺍﻟﻌـﺭﺵ ﺍﻟﻌﻅﻴﻡ ﺃﻥ ﻴﺠﻌل ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻫﺫﺍ ﺍﻟﻜﻨﺯ ﻤﻥ ﺍﻟﻌﻠﻡ ﺫﺨﺭﺍﹰ ﻟﺸﻴﺨﻨﺎ ﺤﺒﻴﺏ ﺍﻟﻜل ﻭﺃﻥ ﻴﺠﺯﻴـﻪ ﻋﻨـﺎ ﺨﻴﺭ ﺍﻟﺠﺯﺍﺀ ﻭﺃﻥ ﻴﻨﻔﻌﻨﺎ ﺒﻪ ﻭﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻥ ﻤﻥ ﺃﻤﺔ ﺴﻴﺩ ﺍﻟﻤﺭﺴﻠﻴﻥ ﺼﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺴـﻠﻡ ،

ﻭﺁﺨﺭ ﺩﻋﻭﺍﻨﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ٠


كلمات الشيخ الحبيب : مصطفى رشاد
ﺒﺴﻡ ﺍﷲ ﺍﻟﺭﺤﻤﻥ ﺍﻟﺭﺤﻴﻡ ﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠـﻲ ﺃﺸـﺭﻑ ﺍﻟﻤﺭﺴـﻠﻴﻥ ﺴﻴﺩﻨﺎ ﻤﺤﻤﺩ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺍﻷﻤﻴﻥ ﻭﻋﻠﻲ ﺁﻟﻪ ﻭﺃﺼﺤﺎﺒﻪ ﺃﺠﻤﻌﻴﻥ ﻭﺒﻌﺩ:

ﻓﻘﺩ ﻜﺎﻥ ﻟﻲ ﺸﺭﻑ ﻤﻁﺎﻟﻌﺔ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﺅﻟﻑ ﻗﺒل ﺇﺼﺩﺍﺭﻩ ﻭﻫﺎﻟﻨﻲ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻤﻥ ﻋﻤﻕ ﺒﺤﺜﻪ ﻭﺍﻟﺭﺩ ﻋﻠﻲ ﻤ ﻨﻜﺭﻱ ﺍﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻜﺂﻴﺔ ﺃﻭ ﺇﻨﻜﺎﺭ ﺍﻟﺠﻬﺭ ﺒﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺠﻬﺭ ﺒﻪ ﻋﻨﺩ ﺍﻟﺼﻼﺓ ، ﻭﻗﺩ ﺇﻋﺘﻤﺩ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﺒﺤـﺙ ﻠﻲ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﺍﻟﻤﺘﻨﻭﻋﺔ ﻤﻨﻬﺎ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻤﻨﻬﺎ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﻤﻨﻬﺎ ﺍﻹﺠﻤﺎﻉ ، ﻭﻗﺩ ﻤﺎﺭﺱ ﻓﻲ ﺒﺤﺜﻪ ﺍﺴﻠﻭﺏ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻤﻘﺎﺭﻨﺔ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﻟﻠﻭﻗﻭﻑ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺭﺍﺠﺢ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﺭﺠﻭﺡ ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻭﺍﻷﺼـﺢ ﻭﺍﻟﻅـﺎﻫﺭ ﻭﺍﻷﻅﻬﺭ.ﻭﻻ ﻴﺴﻌﻨﻲ ﻓﻲ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻻﹼ ﺃﻥ ﺃﺩﻋﻭ ﺍﷲ ﺴﺒﺤﺎﻨﻪ ﻭﺘﻌﺎﻟﻲ ﺃﻥ ﻴـﺅﺠﺭ ﻜﺎﺘﺒـﻪ ﺃﺠـﺭ ﺍﻟﻤﺠﺘﻬﺩﻴﻥ ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﻴﻥ ﻟﻘﻭﻟﻪ ﻤﻥ ﺍﺠﺘﻬﺩ ﻓﺄﺼﺎﺏ ﻓﻠﻪ ﺃﺠﺭﺍﻥ ﻭﻤﻥ ﺇﺠﺘﻬﺩ ﻭﺃﺨﻁﺄ ﻓﻠﻪ ﺃﺠﺭ ﻭﺍﺤﺩ،

ﻭﺍﻟﺤﻤﺩ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻥ.

 

قراءة الكتاب



دعاء
2016-05-23 11:18:37

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم انفعنا بهذا الهلم


زهراء حبيب
2016-05-29 14:08:02

الف مدد يا مولانا


هندى
2016-06-01 02:13:01

مدد يا مولانا


المحمدى
2016-06-09 14:49:50

يا لله يا الله اللهم اجز شيخنا عنا خير الجزاء


محمدى
2016-06-11 07:31:06

بسم الله الرحمن الرحيم


محمد شحات
2016-06-21 06:46:58

اللهم بارك لنا ف مولانا حبيب الكل



أرسل تعليقك