عدد المشاهدات : 503
كتاب العظمة المحمدية الجزء الثاني

                                               نبينا الأكرم ورسولنا الأعظم سيدنا ومولانا محمد

                                                     (صلى الله عليه وسلم  أفضل الخلق)

 

((مُبشرة نبوية))

قال سيدى محمد أبو المواهب رضي الله عنه: وقع بينى وبين شخص من الجامع الأزهر مجادلة فى قول صاحب البردة رحمه الله تعالى :

فمبلـغ العلم فيـه أنـه بشـر          وأنه خيـر خلـق الله كلهــم

وقال لى : ليس له دليل على ذلك .

فقلت له : قد انعقد الإجماع على ذلك ، فلم يرجع .

فرأيت النبى صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر جالساً عند مبنى الجامع الأزهر

وقال لى : مرحباً بحبيبنا ؛ثم قال لأصحابه أتدرون ما حدث اليوم ؟

قالوا : لا يا رسول الله .

فقال : إن فلاناً التعيس يعتقد أن الملائكة أفضل منى .

فقالوا بأجمعهم : لا يا رسول الله .

فقال لهم: ما بال فلاناً التعيس الذى لا يعيش، وإن عاش عاش ذليلاً خمولاً مضيقاً عليه خامل الذكر فى الدنيا والآخرة يعتقد أن الإجماع لم يقع على تفضيلى ، أما علم أن مخالفة المعتزلة لأهل السنَّة لا تقدح فى الإجماع[1].

**************************

[1]  كتاب الذين رأوا رسول الله في المنام وكلموه ص 666 للمؤلف ، نقلاً عن أفضل الصلوات على النبى صلى الله عليه وسلم ص/69

 


 اسم المؤلف /  الشريف : وائل محمد رمضان  أبو عبيه الحسني (حبيب الكل)

مؤسس صحبة الحب الإلهى ((أحباب حبيب الكل))

اسم  الكتاب / العظمة المحمدية    ج 2

العظمة المحمدية الجزء الثاني

عدد الصفحات / 159 صفحة

عدد النسخ /  1000 نسخة

تم بحمد  الله 

في  الثالث عشر من جماد أول عام  1436 هجرية

الموافق يوم الأربعاء  4/3/ 2015  ميلادية

(((الطبعة الأولى)))

 (( حقوق  الطبع محفوظة  للمؤلف ))

قراءة الكتاب



زهراء بنت الحبيب
2016-05-29 14:32:37

مدد يا سيدنا النبي


هندى
2016-06-01 02:19:51

مدد يا مولانا


هندى
2016-06-13 06:59:32

مدد يا اهل الله


شيماء اشرف
2016-06-13 14:56:47

الف مدد يا سيدنا النبي



أرسل تعليقك