ما معنى ان القرآن حجة للمسلم او عليه وهل الذي لايقرأ القرآن يكون حجة عليه ؟

 

القرآن حجة لصاحبه الذي يقرأه ويعمل بأحكامه فينفعه يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآلهاقرؤا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه)صحيح مسلم.

 وأما كونه حجة على العبد فإنه يأتى يوم القيامة ويشهد على من قرأه وعلم أحكامه ولم يعمل بها وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله ( يجئ القرآن يوم القيامة فيشفع لصاحبه فيكون قائدا إلى الجنة ، ويشهد عليه فيكون سائقا له إلى النار) رواه ابن أبي شيبة والدارمي

ومن لم يقرأ القرآن وأعرض عنه فهو حجة عليه كما فسر به على أحد القولين قوله تعالى ):وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا (30) الفرقان

 و في صحيح مسلم من حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الطهور شطر الإيمان ، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماوات والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان، والصبر ضياء ، والقرآن حجة لك أو عليك، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها(



محمد شحات
2016-05-31 14:47:34

اللهم حببنا في القران وحبب القران فينا يارب


محمدى والشيماء
2016-06-21 04:15:30

للهم اجزى شيخنا عنا خير الجزاء


زهراء بنت الحبيب
2016-06-23 05:53:53

مدد


محمدى
2016-06-23 09:44:17

مدد


محمد شحات
2016-06-26 07:49:42

الله الله علي كلام الله



أرسل تعليقك