من كتاب لسان العرفان وبيان الترجمان

                                            " لمولانا حبيب الكل"

في نصائح سلوكيه قال:

((أول الزهد :أن تزهد في معصيته ،وأوسطه :أن تزهد في الدنيا والآخرة، وآخره:أن تزهد في نفسك ووجودك والكل،فأن من أقبل على الله أقبل الله عليه))

الزهد هو النظر إلى الدنيا بعين الزوال، أو هو عزوف النفس عن الدنيا بلا تكلف أو كما قال سفيان الثوري - -

الزهد في الدنيا قصر الأمل

ومن تعريفات الزهد: ترك ما لا ينفع في الآخرة

ويقول الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى: الزهد على ثلاثة أوجه:

الأولترك الحرام، وهذا زهد العوام، والثاني: ترك الفضول من الحلال أي الشيء الزائد عن الحد إذا تركته هذا فمن الزهد، وهذا زهد الخواص، لكن أعلى مرتبة في الزهد: ترك ما يشغل عن الله، وهو زهد العارفين. فالزاهد: هو الذي يقنع بما آتاه الله ولا يأسى على ما فاته من الدنيا ولا يعلق قلبه بغير ربه تعالى ويكون بما في يد الله أوثق مما في يده، ويعرض عن كل ما يشغله عن ربه وعبادته، فالزاهد الحق هو من سلك مسلك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فمثل هذا هو الزاهد حقا، قال ابن رجب ـ رحمه الله: وقال الفضيلُ بن عياض: أصلُ الزُّهد الرِّضا عَنِ الله عز وجل، ويقال: الزهد سفر القلب من وطن الدنيا إلى الآخرة. إذاً حقيقة الزهد أن ترى ما عند الله، حقيقة الزهد أن تذوق طعم القرب من الله، حقيقة الزهد أن تشعر بسكينة الإيمان في قلبك وفي هذه النصيحة يرشدنا مولانا أن أول الزهد هو أن تزهد في معصية الله والبعد عما حرما الله تعالى قال تعالى( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾.

وثانيها:أن تزهد في الدنيا والآخرة،و قد ورد في القرآن الكريم كثير من الآيات التي تبين حقارة الدنيا وحقيقتها التي يغتر بها كثير من الناس، ليزهد الإنسان في هذا الدنيا فهي دار فناء، ويعمل لدار البقاء والإقامة قال سبحانه وتعالى: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ﴾ [آل عمران: 14].

فالدنيا القليل منها والكفاف منها ينفع، والزائد منها مضر مهلك، فينبغي على الإنسان التقليل من الدنيا قال عز وجل: ﴿إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [يونس: 34].

وقد ضرب الله - عز وجل- كثير من الأمثلة التي تبين حقارة هذه الدنيا وأنها زائلة ليزهد فيها ويرغب بما عنده من الرضوان والنعيم المقيم قال تعالى: ﴿وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً﴾ [الكهف: 45-46].

وقال سبحانه: ﴿اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُور﴾ [الحديد: 20]

فعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وجلسنا حوله فقال: «إني مما أخاف عليكم من بعدي ما يفتح عليكم من زهرة الدنيا وزينتها»أخرجه البخاري وعن عمرو بن عوف الأنصاري- رضي الله عنه-: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو صالح أهل البحرين وأمر عليهم العلاء بن الحضرمي فقدم أبو عبيدة بمال من البحرين فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافت صلاة الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما صلى بهم الفجر انصرف فتعرضوا له فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم وقال: «أظنكم قد سمعتم أن أبا عبيدة قد جاء بشيء». قالوا أجل يا رسول الله قال: «فأبشروا وأملوا ما يسركم فوالله لا الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم» أخرجه مسلم في صحيحه

ثالثها: أن تزهد في نفسك ووجودك والكل، وذلك بأن لا ترى لنفسك عمل ولا لوجودك حد ولا لغيرك من الخلق مهية قال تعالىأَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا ) النساء/78

                                                وصلى اللهم على سيدنا محمد وأهله وصحبه وسلم

  الشيخ مصطفى عفيفى 


زهراء حبيب
2016-06-05 14:53:33

مدد يا مولانا



أرسل تعليقك