من كتاب لسان العرفان وبيان الترجمان” لمولانا حبيب الكل

فى نصائح سلوكيه قال 

(أن من أساء الأدب عوقب بالعطب  )   (ولا إساءة مثل حب النفس لغير الله تعالى ولا عقاب لها أشد من بعدها عنه وهذا اشد العطبمن قراتك لهذه النصيحه الغاليه يتبين لك مايجب أن يلتزم به المريد فى طريق سيره الى الله عز وجل وهو )    الادب

والآداب كلها منحصرة فى خمسة :
 

  1. حفظ الحرمة مع الله ومع كل من نسب اليه من نبي أو ولى أوعالم أو عيرهم حتى مع عوام المسلمين على مراتبهم

  2.  علو الهمه فى امر الدين والدنيا حتى لا يكون له تعلق من النقا ئص لاظاهرا  ولا باطن

  3. حسن الخدمه بلزوم الاتباع وترك الابتداع والتبرى من الحول والقوه فى كل امر

  4. نفوذ العزيمه بحيث لاتتراخى

  5.  شكر النعمة وأصلها شهود المنه

  6. وهو أن الكل منه عز وجل ويقع المريد فى سوء ألادب ( بسبب جهله                      وجهله بسبب

اولها : اغتراره بظاهر مايجري عليه من إمداده. كما يراه هو

ثانيها:حسن ظنه بنفسه

ثالثها : نصرة نفسه فى غلطها بفتح باب التأويل وذلك من الرضا عن نفسه والركون اليها ونسيان خوف مكر الله تعالى ولذالك قال }حبيب الكل{ ولا إساءة مثل حب النفس لغير الله تعالىولا عقاب لهذه النفس إلا بالعطب وهو البعد عنه. ويكون ذلك بصرفك عن بابه بمرادك وإبقائك على حالك مع عدم الشعور بنقصك حتى لاتسمو همتك فيكون حجابا لك فترى أنك فى محل القرب وأنت فى محل البعد

قال تعالى : {  وَكُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّام الْخَالِيَة}

                               وصلى اللهم على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم

                         

                              قام بالتعليق   

    

                      الشيخ مصطفى عفيفى

  


شيماء اشرف
2016-06-02 13:32:23

اللهم ارزقنا الادب


زهراء بنت الحبيب
2016-06-25 06:05:05

اللهم ارزقنا الأدب


محمدى
2016-07-12 04:08:47

اللهم اجزى شيخنا عنا خير الجزاء


محمدى
2016-07-25 04:55:24

اللهم اجز شيخنا عنا خير الجزاء



أرسل تعليقك